القفقاس ابداع

الهدف من المنتدى التعريف بشعوب القوقاز وتواصلها مع الشعوب الشرقية كما يساهم في تواصل الشباب والشابات وزيادة معرفتهم بالعائلات الشيشانية والداغستانية والشركسية ويعرض آخر أخبار الوطن والعالم ويعطي مجال واسع للشباب والشابات في طرح أفكارهم وآرائهم

بعد تفجيرات موسكو وقطار داغستان وانغوشيا روسيا تنتضر المزيد واستنفار هائل لقوة الامن الروسية

المواضيع الأخيرة

» صور من تصميماتي
الجمعة فبراير 28, 2014 12:40 pm من طرف zaid varouqa

» الوطن-في-أدب-الشراكسة-العربي-والمعرب-د.-إيمان-بقاعي
الجمعة فبراير 28, 2014 12:35 pm من طرف zaid varouqa

»  القاموس الشركسي جديد
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:22 pm من طرف zaid varouqa

» تشيركيسك
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:18 pm من طرف zaid varouqa

» قدماء الأديغة
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:16 pm من طرف zaid varouqa

» جهاد واستشهاد شركسي ضد الاحتلال الفرنسي لسوريا
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:15 pm من طرف zaid varouqa

» عيد الدغاغازة
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:14 pm من طرف zaid varouqa

» الشاعر عادل بيرسنق الشيشاني
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:13 pm من طرف zaid varouqa

»  اكتشافات أثرية في جبال شمال القوقاز
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:11 pm من طرف zaid varouqa


    قاديروف ووصوله للحكم

    شاطر
    avatar
    حازم دوديكوف
    Admin

    السرطان
    عدد المساهمات : 71
    نقاط : 153
    تاريخ التسجيل : 25/10/2009
    الموقع : حلب

    قاديروف ووصوله للحكم

    مُساهمة من طرف حازم دوديكوف في الخميس يناير 28, 2010 6:23 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ورث رمضان قاديروف الزعامة عن والده








    وتقول موسكو إن قاديروف نجح في إعادة الاستقرار للعاصمة الشيشانية جروزني.
    وكان البرلمان الشيشاني وافق على ترشيح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقاديروف رئيسا.
    وأقيمت استعدادات ضخمة في الشيشان لتنصيب قاديروف الذي تتهمه منظمات حقوق
    الانسان بخطف وقتل مدنيين كما شددت السلطات الشيشانية اجراءات الامن. وينفى قاديروف هذه المزاعم باستمرار.


    وكان قاديروف، وهو متمرد سابق أصبح حليفا لموسكو ويدير قوة ميليشيا خاصة
    به، أداة رئيسية في استراتيجية الكرملين لعزل القوات الانفصالية الباقية
    في الشيشان.

    ونقلت رويترز عن رجل عمره 43 عاما يدعى رمضان، "رمضان قديروف رجل ممتاز ورئيس قوي."


    وأضاف "بعد ان اصبح رئيسا للحكومة أصبحت الامور جيدة."


    وأصبح قديروف رئيسا للوزراء في الادارة المؤيدة لموسكو بالشيشان عام 2006 وتولى منصب الرئيس المعين في فبراير/ شباط.


    وهو يسير على خطى والده الذي قتل في انفجار قنبلة في عام 2004 عندما كان رئيس الشيشان المؤيد لموسكو.


    وبمساعدة ميليشيا قديروف قتلت القوات الروسية معظم زعماء التمرد
    وطردت المتمردين الى مخابيء في الجبال يشنون منها هجمات خاطفة من وقت
    لآخر، حسبما أوردت رويترز.
    لكن بعض المحللين يقولون ان العلاقات يمكن ان تتدهور بعد ان يتنحى
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد انتهاء ولايته الثانية والاخيرة في عام
    2008 .

    وكان قاديروف قد قال إن اعادة بناء الاقتصاد الشيشاني على رأس اولوياته.

    وراثة الزعامة


    يشار الى ان رمضان قاديروف هو نجل الرئيس الشيشاني السابق الموالي لموسكو احمد قاديروف الذي اغتيل عام 2004.
    وكان رمضان قاد في سن السادسة عشرة مجموعة من المقاتلين الشيشان الذين
    قاوموا القوات السوفيتية. الا انه غير موقفه وتحول الى جانب موسكو.
    ويقول روبرت وينجفيلد مراسل بي بي سي في موسكو ان جماعات حقوق
    الانسان ابدت اعتراضها على اختيار قاديروف رئيسا للشيشان، اذ ان مسلحين
    تحت قيادته اثناء توليه منصب رئيس وزراء الشيشان اتهموا بعمليات خطف واسعة
    وعمليات تعذيب داخل السجون الشيشانية.
    ويضيف وينجفيلد ان الدعم الذي يحظى به قاديروف من بوتين يرجع الى
    اعتقاده ان قاديروف هو الوحيد القادر على السيطرة على آلاف المقاتلين
    الشيشان، وبالتالي منع الشيشان من الانزلاق للفوضى التي انتشرت في
    التسعينات


    _________________
    لن نبكي لن ننسى لن نغفر

    د. أمين
    عضو شرف

    العذراء
    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 16/01/2010
    الموقع : الاردن

    رد: قاديروف ووصوله للحكم

    مُساهمة من طرف د. أمين في الجمعة فبراير 05, 2010 11:52 pm

    شكرا حازم على هذا الموضوع
    ولكن عمر رمزان قديروف ليس 43 سنة، بل 33، ولا أوافق القول بأن الرئيس الشيشاني رمزان قديروف يقوم اليوم بخطف وقتل المدنيين.. وهذه مزاعم لبعض منظمات حقوق الإنسان أصبحت تتاجر بقضايا كثيرة، وتبحث عن مواضيع كبيرة ومؤثرة. وليس من مصلحته ذلك. فالعالم يشاهد اليوم الانجازات الكبيرة التي حققتها جمهورية الشيشان في السنوات الأخيرة من إعمار وازدهار في جميع الميادين. والحق . يقال. ومن الطبيعي أن يلاقي الدعم من موسكو، فموسكو يهمها الأمن والاستقرار في حدودها الجنوبية. والتفاهم مع موسكو من الأمور المهمة اليوم لمصلحة الشيشان والشعوب القوقازية. والشعب الشيشاني لا يعارض ذلك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 6:45 pm