القفقاس ابداع

الهدف من المنتدى التعريف بشعوب القوقاز وتواصلها مع الشعوب الشرقية كما يساهم في تواصل الشباب والشابات وزيادة معرفتهم بالعائلات الشيشانية والداغستانية والشركسية ويعرض آخر أخبار الوطن والعالم ويعطي مجال واسع للشباب والشابات في طرح أفكارهم وآرائهم

بعد تفجيرات موسكو وقطار داغستان وانغوشيا روسيا تنتضر المزيد واستنفار هائل لقوة الامن الروسية

المواضيع الأخيرة

» صور من تصميماتي
الجمعة فبراير 28, 2014 12:40 pm من طرف zaid varouqa

» الوطن-في-أدب-الشراكسة-العربي-والمعرب-د.-إيمان-بقاعي
الجمعة فبراير 28, 2014 12:35 pm من طرف zaid varouqa

»  القاموس الشركسي جديد
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:22 pm من طرف zaid varouqa

» تشيركيسك
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:18 pm من طرف zaid varouqa

» قدماء الأديغة
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:16 pm من طرف zaid varouqa

» جهاد واستشهاد شركسي ضد الاحتلال الفرنسي لسوريا
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:15 pm من طرف zaid varouqa

» عيد الدغاغازة
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:14 pm من طرف zaid varouqa

» الشاعر عادل بيرسنق الشيشاني
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:13 pm من طرف zaid varouqa

»  اكتشافات أثرية في جبال شمال القوقاز
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:11 pm من طرف zaid varouqa


    رواية عودة الذئب الحلقة الثانية

    شاطر
    avatar
    الذئب الوحيد

    الحمل
    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 61
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010
    الموقع : مصر

    رواية عودة الذئب الحلقة الثانية

    مُساهمة من طرف الذئب الوحيد في الخميس فبراير 04, 2010 6:42 pm


    وضع محمد يده على كتف عمر بقوه ونظر فى عينيه مباشرة وهو يكمل :
    نعم ..أنت حقا ذئب ......ذئب
    شيشانى


    اتسعت عينا عمر بخوف ...وسقط قلبه فى قدميه






    (5)

    لا........لا......
    مستحيل


    هتف الأسير بغضب :
    لن تنالوا ما تريدون أبدا

    لن تستطيعوا العودة أبدا....سنسحقكم سحقا

    لسنا وحدنا هذه المره...الجميع يؤيدوننا


    القائد :
    نعم
    ...تحالف اللصوص الجبناء....أنتم تغضون الطرف عما يفعلونه هناك ...ليغضوا الطرف
    عما تفعلونه هنا

    والمصلحه مشتركه......القضاء علينا


    الأسير بتكبر وغرور :
    هل علمتم الآن أنكم أضعف منا بكثير

    القائد بسخريه لاذعه :
    نعم ...كما كنا ...عندما حاصر القائد شامل سبعة آلاف من جنودكم فى
    جروزنى واضطررتم بعدها للخروج من أرضنا أذلاء صاغرين تحت مظلة المصالحه


    نهض واقفا وهويكمل ببرود :
    فلتستمتع بقوتك فى سجننا أيها الجنرال وأنت تنتظر قادتك المغاوير
    ليبادلوك برجالى


    رحل .......وتركه وراءه يغرق فى بحور من المشاعر المرتبكه والأعصاب المحترقه


    ...........................................................


    مضت فتره طويله من الصمت ..الى أن استطاع عمر أخيرا أن ينطق :
    شـ ..شـ..شيشان !! أنا...من
    الشيشان؟؟


    هز محمد رأسه وهو يقول :
    نعم أنت ابن خالد ديساروف أعظم مجاهد شيشانى عرفته فى حياتى كنت
    وأباك أصدقاء وأخوه فى الجهاد وأقارب أيضا ..فزوجته من أغلى انسانه على قلبى
    ..أختى خديجه


    تنهد محمد بعمق وهو يقول :
    كان والدك طبيبا ..عرفنى على صديقه الطبيب صابر عبد التواب
    الذى جاء الى هنا فى بعثه طبيه تابعه للجنة الإغاثه الإنسانيه المصريه... استضافه
    خالد فى منزله عدة أشهر ..كنا كأعز الأصدقاء...حتى....

    قامت القوات الروسيه بمهاجمة العاصمه ..جروزنى
    استدعاه مدير البعثه الطبيه وأبلغه بموعد الرحيل ..عاد مسرعا ليودع خالد
    ....لكن................


    اتسعت عينا عمر وقال متعجلا محمد ليعرف ما حدث :
    لكن ايه؟

    محمد وقد كسا صوته حزن عميق :
    وجد البيت محطم وجميع من فيه قتلى...كان الجنود يبحثون عن
    أباك .. وقدر الله أن يكون موجود فى البيت

    لكن ...سبحان الله ...استطاعت أمك أن تحميك ..أخفتك فى مخبأ لم يستطيع الجنود
    الوصول اليه

    وعندما سمع الدكتور صابر صوت بكائك لم يدرى ماذا يفعل..؟

    أخذك معه على متن الطائره المغادره..وأدخلك الى مصر بطريقه لا يعلمها أحد غيره

    ويبدو أنه كان يعلم مسبقا أنه سوف يعتقل ...فتركك عند خادمته الأمينه


    ضاقت عينا محمد بشك :
    ياسلام؟!!!!!!

    وازاى عرفت انى سافرت على مصر؟؟


    محمد :
    ترك
    لى الدكتور صابر رساله مع أحد معارفى الذين كانوا يرافقون البعثه الطبيه


    محمد :
    وسبتونى
    17 سنه؟؟؟؟


    محمد :
    الإجتياح
    الروسى لم يترك أخضر ولا يابس....لقد غادر المجاهدون جروزنى ..تاركين كل شئ

    ودارت معارك طاحنه لإستردادها...لم يكن باستطاعتنا ترك مواقعنا كجنود والذهاب لأى
    مكان...ولا يمكن أن نحضرك الى هنا وسط آتون الحرب المشتعله ...لقد كنت صغيرا
    للغايه....

    ولكن الآن ..تغيرت الظروف ..أصبحت رجلا..وخرج الروس من جروزنى....وعادت الحياه
    تسير


    ابتلع عمر ريقه بصعوبه وقال وهو عاقدا حاجبيه :

    وانتوا
    عاوزين منى ايه دلوقتى؟؟أنا مش فاهم


    محمد بود وهدوء :
    نحن أهلك ..يجب أن تعيش معنا هنا ..فى وطنك

    نهض عمر بعنف وقال فى ثوره :
    فين؟؟ هنا؟ أنا..أعيش هنا؟؟

    محمد بصرامه :
    لقد وافقت من قبل ...هل تذكر؟

    عمر بانفعال :
    لاااااا ..دا كان زمان..لما كان فيه شغل وفلوس وميه بتجرى....انما
    انت عاوزنى أعيش هنا؟؟ فى البرد والتلج والحرب !!! وفى بلد ما اعرفهاش..وسط ناس
    ماعرفهمش ولا أعرف بيرطنوا بأنهى لسان !!

    لا يا عم ..أنا مروح بلدنا ..ومتشكرين قوى على واجب الضيافه


    محمد بغضب :
    هؤلاء
    هم أهلك ..وأنت منهم أنت هنا عزيز كريم بينهم


    زفر بضيق وهو يكمل :
    أفهم تماما مشاعرك ...لقد ملء الوهن قلبك.. استسغت الحياه تحت
    الشمس الدافئه....واستطعمت الأمان والراحه وأصبحا همك الأكبر حتى لو ضحيت فى
    سبيلهما بنخوتك ورجولتك وابتلعت الذل والعار..لتنعم بالدنيا


    ضغط أسنانه بقوه وهو يقول :
    لن ..أسمح ..لك ..أبدا

    أهل هذه البلاد لا يتخلون عن أبناءهم مهما حدث


    ينفعل عمر بشده :
    محروقه بلدكوا عاللى فيها...فاكرنى هاقعد هنا ...لاااا فايت هالكوا
    مخضره...أنا مش ابنكوا

    أنا ابن (...) ...سامع...ابن (....)


    فجأه ....اصطدم عمر باعصار غاضب عنيف

    انقض محمد عليه بقبضته ليكسر أنفه ويسقطه أرضا بعنف

    ويبدأ عمر بالصراخ والعويل فيزيد غضب محمد ويسحبه من ملابسه ويلكمه بعنف

    يأتى كل من فى البيت على صوته لينقذوه من محمد

    وتمسك زوجته بيديه لتمنعه من ضربه ويساعده مالك على النهوض

    يقول محمد بغضب مخيف :
    اياك أن تنطق بهذه الكلمات أمامى

    اياك أن تسب أباك أو أمك والا قتلتك


    يستعيد بعضا من هدوءه ويكسو صوته الحزن وهو يقول :

    لن تفهم
    أبدا ماذا يعنى أن تفقد أغلى الأصدقاء






    (6)

    فى الأيام التاليه ...................

    استقر الحال بعمر فى بيت خاله ولم تدخر العائله جهدا للإشعاره بأنه فى وطنه

    كان الجميع يتعامل معه بلطف وحنان من أول السيده الطيبه زوجة محمد التى كانت تمرضه
    وترعاه ...ومالك الظريف الذى كان يحاول التخفيف عنه بكل وسيله.... الى زهره
    الرقيقه التى كانت تسأل عنه من وقت لآخر...حتى الصغير خالد ..كان يحبه


    لكن عمر كان لديه شعور دائم بالغضب والتمرد تزداد حدته ويظهر جليا كلما رأى خاله
    محمد أو احتك به


    دخل عمر حجرة المعيشه بخطوات ملوله بطيئه ..فوجد العائله كلها هناك..الأب والأم
    والصغيران يشاهدون التلفاز...مالك يجلس الى منضده فى أحد أركان الحجره يستذكر
    دروسه ..وزهره تجلس فى الركن الآخر تقرأ

    اتجه عمر الى المنضده التى يجلس اليها مالك وجلس على مقعد أمامه

    مالك :
    مرحبا
    عمر ...سأنهى دروسى وأخلو اليك حالا...كيف حال أنفك؟؟


    عمر بغيظ :
    اسأل
    أبوك...ياااااااااسااااااتر ...ايه ده ؟؟

    تصدق بالله ...أنا كلت علق بعدد شعر راسى...وانضربت كتير وقليل ...الا أبوك ..ده
    عليه ايد؟؟ مرزبه؟؟ شايلها ازاى ده ؟


    يبتسم مالك بمرحه المعتاد :
    ان أبى مجاهد ...ويجيد فنون القتال

    يزفر عمر بضيق وملل :
    اف ..ايه ده ...معندكوش هنا حاجه نتسلى بيها؟

    مالك بمرح :
    اطلب
    أى شئ تريده


    عمر بصوت خافت :
    معاك سيجاره ؟

    مالك بدهشه :

    ماذا؟؟


    عمر :
    سيجاره

    مالك يبلع ريقه ويقول بصوت منخفض هو الآخر :
    لا...لا أحد هنا يدخن السجائر

    عمر بتأفف :
    طب
    مافيش كوتشينه؟؟


    مالك :
    ماذا
    قلت ؟؟...لا أظننى أستطيع فهم أغلب كلماتك


    عمر بضيق :
    يابنى
    هو أنا بتكلم عبرى؟؟ كوتشينه يابنى ..كوتشينه...ورق ...ورق..


    مالك يهز رأسه :
    نعم ...فهمت ..لا ...لا أحد هنا يلعب الورق

    عمر :
    ياساتر
    ...انتوا عايشين ازاى؟؟


    مالك يبتسم :
    انتظر حتى أنهى ما فى يدى وسأجد ما يسلينا

    يسند عمر مرفقه الى المنضده ويريح خده على كف يده ويتثاءب بكسل ملول حتى تقع عينه
    على زهره وهى تنهض من مكانها وتتجه الى المكتبه الكبيره فى آخر الغرفه لتبحث عن
    كتاب

    تطاردها عيناه ويستدير وجهه خلفها

    فجأه ينهض مالك ويرتكز بمرفقيه الى المنضده ويميل بجزعه ويقترب من عمر ويمسك وجهه
    بين أصابعه وينظر فى عينيه وهو يقول بابتسامه مفتعله :
    كن حذرا ..بعض أنواع التسليه
    قد تكون خطيره ومؤلمه للغايه


    يشيح عمر بيده :
    خلاص يا عم انت هاتعلق لى المشنقه؟

    مالك ببساطه :
    فقط أحببت أن أنبهك ..فزهرة ليست فتاة عاديه

    ستفهم ذلك فيما بعد


    عمر بلهجه معتذره :
    ماشى يا عم.مسموح بالكلام ولا ده كمان ممنوع؟؟

    مالك يعود الى مرحه :
    ولم لا ..انها أختك كما هى أختى

    ينهض عمر ببطء وينظر حوله ثم يتجه الى المنضده التى تجلس اليها زهرة التى ترفع
    عينيها من الكتاب وهى تقول بود وابتسامه هادئه على شفتيها :
    مرحبا عمر ...كيف حالك؟

    عمر يجلس الى المنضده وينظر للكتاب الذى بين يديها:

    الحمد
    لله....ايه ده؟؟...كل ده كتااااااااب؟

    انتى بتذاكرى ولا حد بينتقم منك؟؟


    تبتسم ضاحكه :
    لا لقد أنهيت دروسى منذ قليل

    عمر بدهشه :
    أمال
    بتعملى ايه بالكتاب ده؟؟


    زهرة :
    هذا
    كتاب تاريخ .....


    عمر :
    بتقرى
    ده كله؟؟


    زهرة :
    لا....بل
    أحفظه


    عمر بذهول :
    ليه
    ؟؟ مين اللى بيعذبك كده؟؟


    يشير بابهامه خلفه بتساؤل دون أن يتكلم

    زهرة :
    لا
    ...ليس هو ...بل أنا التى أريد ذلك ....أريد أن أشارك فى حفظ تاريخ هذا البلد


    عمر ببلاهه :
    مش فاهم ؟؟ يعنى ايه تحفظى كتاب عشروميت صفحه؟..ايه اللى يزنقك على
    كده ؟؟


    زهرة بهدوء :
    لقد قاربت على الإنتهاء من حفظ ربعه

    الأمر ليس صعبا كما تتصور ....هذا ان أردت أن تفعله


    عمر :
    أيوه....لكن
    مش هو مكتوب فى الكتاب؟؟ بتحفظيه ليه؟؟


    زهرة :
    حتى
    أساعد فى انقاذه عندما يتكرر ما حدث فى الماضى




    ....................................................



    انهم
    يحرقونها........


    قال القائد بألم شديد وهو ينظر هناك بعيدا من خلال المنظار المكبر

    ترك المنظار وجلس مستندا الى صخره وارتسم على وجهه الغضب ممزوجا بألم شديد

    ردد ثانية :
    انهم
    يحرقونها....يحرقونها...


    أحد المجاهدين :
    أصبحوا كالكلاب المسعوره منذ اختطفنا جنرالهم

    القائد :
    سيدمرونها
    عن آخرها ان لم نتصرف بسرعه

    يحرقونها أو يدمرونها ....انها لا تهمهم فى شئ


    أحد المجاهدين :
    سوف يتوقفون قريبا ...

    القائد بغضب :
    لا لن يتوقفوا الا عندما ترتوى نزعتهم الساديه لن أقف مكتوف الأيدى وأتركها
    تحترق

    لن أتركهم يدمرونها

    أبلغ كتيبة الأنصار بالإستعداد ...


    ارتسمت فى عينيه نظره مرعبه وهو يكمل :

    سيكون الرد
    مزلزلا



    .............................................................



    مش
    فاااااهم

    ...قالها عمر بضجر شديد

    مالى أنا
    ومال ايفان الرهيب والشيخ منصور ولا شامل ده كمان


    تنهدت زهرة وفكرت قليلا ثم قالت :
    حسنا سأحاول أن أشرح لك بطريقه مختلفه

    نحت الكتاب جانبا وأحضرت رقعة شطرنج رصت عليها القطع بطريقه معينه وعمر يراقبها
    باهتمام شديد وبعد قليل انضم اليهم مالك وأخذ يستمع لزهرة بشغف

    زهرة :
    القطع
    البيضاء الكثيره تمثل روسيا ..والسوداء تمثل المقاومه الشيشانيه وهى على الرغم من
    قلتها العدديه أمام الأسلحه والإمكانيات الروسيه الا أنها لم تهدأ فى أى فتره من
    الفترات على مدار التاريخ


    قدمت قطعه سوداء للأمام وهى تقول :
    الشيخ منصور أوشورما وحد العشائر الشيشانيه


    (جمعت بيديها القطع السوداء كلها معا)

    وأعلن
    الجهاد ضد الروس...لكنه هزم فى معركة نهر السونجا واعتقل ومات فى السجن عام 1793


    (أسقطت القطعه السوداء ثم أزاحتها من الرقعه وقدمت قطعه أخرى)

    ظهر
    الإمام شامل بعد ثلاثين عاما وأسس دوله اسلاميه فى الشيشان وداغستان


    (رسمت دائره وهميه بإصبعها حول القطع السوداء)

    لكنها لم
    تمتد طويلا


    (أسقطت القطعه الثانيه وازاحتها خارج الرقعه)

    وقبض
    عليه أيضا


    عمر بدهشه :
    ومات
    فى السجن ؟؟


    زهره بجديه :
    لا...بل أعدم ....عام 1859 وبعدها بخمس سنوات فقط ...قام الروس
    بقتل 4000 شيشانى فى منطقة سالى محاولين اخماد الإنتفاضه ...لكن الإنتفاضه لم تهدأ
    أبدا

    وعندما ظهر الحاج أذن
    (قدمت قطعه جديده)لم تمض ثمانى سنوات حتى أعلن امارة شمال القوقاز

    ولكن فى عام 1925 تم سحق الإنتفاضه وأعلنوا الحرب على الشيشان واتهموهم بالعصابات
    والإرهاب والتمرد


    عمر بسخريه مريره :
    بقى كل ده وماكانوش لسه أعلنوا الحرب؟؟!!!

    وفى 1944
    قامت قوات ستالين بابعاد قرابة مليون مسلم من ست جنسيات مختلفه الى وسط آسيا وكان
    نصفهم من الشيشان وداغستان


    عمر بدهشه شديده :
    ياااااااربنا!!! مليون!!ونقلوهم ازاى دول؟

    تغيرت لهجة زهره وظهر الحزن عميقا فى صوتها :

    كانوا
    يقومون بشحن المواطنين داخل عربات الشحن بالسكك الحديديه ....لم يرحموا المرضى ولا
    العجزه كبار السن تاركين خلفهم كل ما يملكون من متاع وأغراض وأراض لتكون غنيمه
    للمستوطنين الروس القادمين الى الشيشان

    ليس هذا وحسب... لقد مات نصف عدد المبعدين فى الطريق من وباء التيفوس نتيجة
    الإزدحام الرهيب فى عربات الشحن ..كما مات آخرون فى معسكرات العمل فى كازاخستان


    نظر عمر حوله فوجد العائله كلها قد التفت حول المائده تستمع لزهره وهى تحكى
    بأسلوبها الجذاب الشيق :
    وعاد الشيشانيون الى بلدهم عام 1957 ليجدوا أرضهم أصبحت ملكا لسكان
    جدد يشكلون ربع عدد سكان الشيشان .


    تنهد عمر بعمق وهز رأسه غير مصدق :
    علشان كده بتحفظى التاريخ؟؟

    زهرة :
    ليس
    هذا فقط ..أنا أريد أن أكون من حراس التاريخ

    الروس يحاولون باستماته طمس تاريخنا ففى حرب القوقاز الأولى قاموا بإلقاء كل المخطوطات
    فى بحيرة (كازن ـ ام) لكن القائد شامل أمر كل كبار رجال العشائر بإعادة كتابة
    التاريخ وما حدث حتى يورث للأجيال ثم حاولوها ثانية أثناء حملة الإبعاد لكننا
    أنقذنا مخطوطاتنا بأعجوبه

    ولن يكفوا عن ذلك ...سوف يعودون مرة بعد مره ..لهذا لابد أن نستعد لهم...لابد أن
    نحافظ على تاريخنا بأرواحنا فهو الكنز الثمين الذى نورثه لأبناءنا وأحفادنا من
    بعدنا.ولن ندعهم يسلبونه منهم


    أسند عمر ظهره الى المقعد وهو يتأمل رقعة الشطرنج بتفكير :

    رموا
    الكتب فى البحر ؟؟ دا الروس ولا التتار؟؟


    ابتسمت زهرة وقالت :
    أظنك الآن قد بدأت تفهم






    فى صباح يوم مشرق جميل خرج عمر الى الفناء على صوت مالك الشجى وهو يغنى أغنيه وهو
    يقطع الأخشاب


    في ليلة
    مولد الذئب خرجنا إلي الدنـــــيا

    وعند زئير الأسد في الصباح سمونا بأسمائــنا


    وعندما شاهده مالك ..قطع أغنيته وحياه بحراره..اقترب منه عمر وقال :
    بتعمل ايه؟؟

    مالك :
    أقطع
    الأخشاب واجهزها لأضعها فى المخزن للشتاء القادم


    عمر :
    ليه
    يابنى كده ...انت غاوى شقا؟؟ ماانتوا عندكوا ولا 60 دفايه جوه ..اللى بالكهربا
    واللى بالغاز


    مالك :
    اننا
    نفعل هذا كل عام .تحسبا لأى هجوم مباغت من الروس


    عمر :
    يادى
    النيله.. أنا كان ايه اللى رمانى الرميه السوده دى


    مالك :
    ان
    أول ما يضربونه هو شبكات الغاز والكهرباء والماء ليصيبوا الحياه فى البلد بالشلل
    ويتركونا نعانى من البرد ونقص الماء والكهرباء


    عمر :
    ياساتر
    ....همه عاوزين يعذبوكوا


    مالك وعلى وجهه ابتسامه واسعه وبمنتهى الثقه :

    لا.................
    بل يريدون افناءنا


    لم يعلق عمر ...لكن أثر الصدمه ظهر على وجهه

    مالك بمرح :
    هل
    تريد أن تجرب ؟


    اقترب عمر منه وامسك بآلة تقطيع الأخشاب وحاول أن يقلد مالك لكنه لم يكن بمثل
    مهارته ..فأخفق مرتين

    ضحك مالك بمرح وبدأ يعلمه كيف يقطع الأخشاب وقضيا وقت ممتع معا يحوطهما الود
    والمرح الذى كان يضفيه مالك بشخصيته المرحه اللذيذه

    وبعد أن انتهيا ..إتجه مالك الى المخزن ليضع فيه الأخشاب ...أما عمر فقد جلس فى
    الفناء يتأمل الباب الخارجى ورأسه يمتلئ بأفكار كثيره

    أعلم تماما
    ما يدور برأسك..


    انتفض عمر عندما سمع الصوت الآتى من خلفه

    محمد :
    مهما
    فعلت ..لن تستطيع الهرب


    تقدم محمد وجلس بجانبه

    عمر بضيق ساخر :
    ماكنتش عارف انى معتقل هنا

    محمد بهدوء :
    على العكس ..أنت حر تماما ..تستطيع الذهاب الى أى مكان فى أى وقت
    ...ولكن....

    خذ حذرك ..فالجو متوتر جدا هذه الأيام ولن يسرنى أن يعتقد الناس أن أحد أفراد
    عائلتى خائن أو جبان

    ولن أستطيع الدفاع عنك اذا ما قرروا شنقك


    جحظت عينا عمر ووضع يده حول عنقه وهو يبتلع ريقه بصعوبه

    أكمل محمد بهدوء وهو يمد يده بمفاتيح السياره :
    اذا أردت الخروج فمن الأفضل أن تأخذ
    السياره..أنت تجيد القياده؟؟


    أغلق عمر يده على المفاتيح وهو يهز رأسه بالإيجاب

    قال محمد وهو ينهض :
    احرص على ألا يضيع منك الطريق

    تركه ودخل الى المنزل

    وظل عمر جالس يفكر فى كلماته لبعض الوقت

    ثم نهض واتجه الى السياره وفتح بابها

    عــــمـــــــر...

    التفت خلفه فوجد مالك وزهره قادمان

    مالك :
    هل
    ستخرج بالسياره ؟؟


    هز رأسه بالإيجاب...فأكمل مالك :
    هلا أوصلتنا فى طريقك الى السوق ؟؟نحتاج
    لبعض المشتروات



    وصلت السياره الى السوق


    مالك :
    يمكنك
    الذهاب الى غايتك ...سنتدبر أمر العوده


    عمر :
    أنا
    ماكنتش رايح فى حته ...هالف شويه أتفرج على السوق ونتقابل عند العربيه


    افترق الثلاثه ...وسار عمر متمهلا واقترب من أحد البائعين يلتف حوله الناس ..وأخذ
    يتفرج على البضائع المعروضه لكنه مال على البضائع فأسقط بعضها فأخذ يلملم ما سقط
    بسرعه وهو يعتذر للبائع الذى لم يفهم منه شيئا وهو يرص بضاعته

    سار عمر فى طريقه وعندما ابتعد عن البائع..وضع يده فى جيبه واطمأن على ما فيه وهو
    يبتسم بخبث :
    حلو...كلها 6 ,7 محافظ ونرجع على بلدنا...آل عمرديساروف آل

    سار يصفر ويدندن :

    وانا كل
    ماجول التوبه يا بويا..ترمينى الماجادير ياعين


    عـــــــــمـــــــــــروف..








    التفت خلفه ..فوجد زهرة ..قالت ببساطه : أعطنى الحافظه التى وجدتها

    عمر بارتباك :
    نعم؟؟أنهى حا ..حافظه؟

    زهره :
    لقد
    رأيتك وانت تلتقطها........ من الأرض


    قالت الكلمه الأخيره بلهجه ذات مغذى خاص

    نظر اليها لحظات بصمت ثم ضحك بمرح مفتعل وقال :
    آآآآآآه

    شوف ازاى..دانا كنت لسه هادور على صاحبها علشان أرجعهاله


    قالت ببساطه وهى تبتسم :
    دع لى هذه المهمه ..سأقوم أنا بها حتى لا تقع فى مأزق

    نظر اليها بدهشه واستنكار

    أكملت مفسره :
    اللغه ...لن تستطيع التفاهم معهم

    هز رأسه ساهما كما لو كان غير مقتنع بتبريرها وأعطاها الحافظه

    فذهبت لتعيدها وعندما عادت اليه قالت :
    عمر ...ما رأيك أن أعلمك لغتنا حتى يكون
    سهل عليك أن تتفاهم مع من لا يتكلمون العربيه؟؟


    عمر :
    مااااشى
    ...بس فيه حاجه أنا مستعجب لها !!

    انتوا ازاى بتتكلموا عربى كده؟؟


    زهرة ببساطه وهى تسير فى السوق :
    لقد دخل الإسلام الشيشان قبل ألف عام عن
    طريق التجار العرب ونحن ...
    أهل هذه البلاد مستمسكون بإسلامنا بشكل لا يمكن أن تتخيله ...ونحترم بشده رموزنا
    الدينيه ونلتف دوما حولهم ....
    ونحافظ على تقاليدنا وعاداتنا القوميه ولغتنا العربيه ولهذا نسعى دائما الى غرس
    العادات والتقاليد الإسلاميه فى نفوس أبناءنا ليشبوا رجالا ...
    وهذا ما جعلنا نستطيع الصمود والمقاومه فى عصر ايفان الرهيب ..أول قياصرة روسيا


    تنهدت بحسره وقالت :
    لقد مر علينا وقت كنا فيه لا نتكلم ولا نكتب الا العربيه....عندما
    أعلن الحاج أذن امارة شمال القوقاز و جعل اللغة العربيه ..هى اللغه الرسميه
    ..وتوعد بالعقاب كل من ينسى اللغة العربيه

    ونحن نسعى باستمرار لبناء المدارس التى تعلم الدين واللغة العربيه ...وابى....لقد
    تعلم فى الأزهر..


    عمر بدهشه :
    يانهار
    أبيض ...ايه ده؟؟؟ دانتى موسوعه


    ولكن هذا
    لا يعنى أننا نفلح دائما......ففى بعض الفترات ...يكون الإحتلال طاغيا ....وأول ما
    يفعله هو محاولة القضاء على الدين

    كما حدث ايام حملات الإبعاد....فعندما عاد المبعدون الى بلدهم ...

    وجدوا الروس قد أغلقوا 800 مسجد وأكثر من 400 مدرسه لتعليم الدين واللغة العريبه
    ..وبعض المساجد حولوها الى مراقص يشربون فيها الخمر


    عمر بصدمه :
    طب
    وانتوا عملتوا ايه؟؟


    زهره بابتسامة أمل :
    أتدرى...ان ما حدث كان له أكبر الأثر فى تقوية الوازع الدينى
    للناس...وعادوا لإستكمال التعليم الدينى بشكل أقوى عن طريق الحلقات والدروس الخاصه


    عمر بسخريه مريره :
    الدنيا دى غريبه قوى ....دا فيه ناس ...مش عاوزه تتعلم أصلا
    ..وناس بتدفع حياتها علشان تتعلم


    زهرة بفخر:
    ان
    تاريخ هذه البلاد غنى جدا بالجهاد والنضال من أجل الحفاظ على ديننا..........
    وكانت..............


    توقفت زهره عن السير وظهر على وجهها تعبير غريب

    عمر :
    ايه
    ؟؟فيه ايه؟؟ وقفتى ليه؟؟


    قالت زهرة بارتباك :
    لا...أدرى..؟؟ أظن... أظننى ..أشعر بشئ ما؟

    عمر بتوتر:
    ايه
    ؟؟حصل ايه؟؟


    نظرت فجأه الى السماء ...وصرخت صرخه رهيبه :

    احــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذر







    احــــــــــــــــــــذاااااااااااااااااار

    انهم يضربون فوقنا مباشرة بالمروحيات

    صاح أحد المجاهدين وهو يجرى باحثا عن مكان يحتمى به من القصف الروسى الرهيب

    قال زميله : أين القائد ؟؟؟...أنا لا أراه

    الأول بدهشه :ماهذا ؟؟ ..ماذا يفعل ؟؟ هل فقد عقله...انه يسير فى منطقه مكشوفه
    تماما عجبا ..ألا يخشى على حياته

    الثانى وهو يلهث من الإنفعال : نصحناه كثيرا لكنه يرفض دوما تجنب القصف القريب
    ..وحتى اذا ما أصيب ...لا يظهر ألمه أبدا

    لم أر أحد فى مثل تهوره

    الأول :انظر ؟؟ انه يواجه المروحيه بصدر عار ....ماذا يفعل ؟؟ لا ..لايمكن أن !!

    صرخ بعنف : لاااااا ...سيقتلونه ..... سيقتلونه........

    .................................................. ...




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 1:54 am