القفقاس ابداع

الهدف من المنتدى التعريف بشعوب القوقاز وتواصلها مع الشعوب الشرقية كما يساهم في تواصل الشباب والشابات وزيادة معرفتهم بالعائلات الشيشانية والداغستانية والشركسية ويعرض آخر أخبار الوطن والعالم ويعطي مجال واسع للشباب والشابات في طرح أفكارهم وآرائهم

بعد تفجيرات موسكو وقطار داغستان وانغوشيا روسيا تنتضر المزيد واستنفار هائل لقوة الامن الروسية

المواضيع الأخيرة

» صور من تصميماتي
الجمعة فبراير 28, 2014 12:40 pm من طرف zaid varouqa

» الوطن-في-أدب-الشراكسة-العربي-والمعرب-د.-إيمان-بقاعي
الجمعة فبراير 28, 2014 12:35 pm من طرف zaid varouqa

»  القاموس الشركسي جديد
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:22 pm من طرف zaid varouqa

» تشيركيسك
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:18 pm من طرف zaid varouqa

» قدماء الأديغة
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:16 pm من طرف zaid varouqa

» جهاد واستشهاد شركسي ضد الاحتلال الفرنسي لسوريا
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:15 pm من طرف zaid varouqa

» عيد الدغاغازة
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:14 pm من طرف zaid varouqa

» الشاعر عادل بيرسنق الشيشاني
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:13 pm من طرف zaid varouqa

»  اكتشافات أثرية في جبال شمال القوقاز
الأحد سبتمبر 08, 2013 5:11 pm من طرف zaid varouqa


    ضحايا مجزرة سونزها قتلوا في كمين ثم قضي على جرحاهم بالسكاكين

    شاطر
    avatar
    الذئب الوحيد

    الحمل
    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 61
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010
    الموقع : مصر

    ضحايا مجزرة سونزها قتلوا في كمين ثم قضي على جرحاهم بالسكاكين

    مُساهمة من طرف الذئب الوحيد في الثلاثاء فبراير 16, 2010 12:34 am

    فترة الاصدار: 15 فبراير 2010, 16:43

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الفلاحون، الذين معظمهم شباب، ضحايا الغزاة الروس في 11-12 فبراير في مقاطعة سونزها في إنغوشيا، لم يقتلوا في معركة، كما يقول عضو الجمعية الروسية لحقوق الإنسان، ميوريال، ألكسندر شيركاسوف.

    حيث قال شيركاسوف: "لم تكن هناك معركة جميع من كانوا هناك هم من المدنيين إستخدموا كدروع بشرية ولم يقصفوا من المروحيات. هاجمت مجموعة مسلحة روسية الفلاحين في كمين وقتلوا وقضوا على الجرحى بالسكاكين. وجروح السكاكين التي كانت على الجثث تعني أن الفلاحين ربما تم تعذيبهم قبل الموت".

    "كانوا يلبسون ثيابا مدنية لا يستعملها المسلحين، وجرابهم مليئة بالثوم".

    ووفقا شيركاسيوف، صور ناشطوا حقوق الإنسان المكان الذي كشفت فيه الجثث.

    في البداية، نفى FSB نفيا قطعيا أن يكون قتل مدنيين، بقولهم بأن التقارير كانت باطلة ومحرضة. ولكن، بعد أن أبدى العميل الروسي، يفكيروف، تعازيه لأقارب الشباب الذين قتلوا بوحشية من قبل الروس، ولفق الروس قصة جديدة وقالوا الآن بأن "المدنيين وقعوا في إطلاق النار أثناء العملية العسكرية".

    بعد ذلك دعم الروس أكاذيبهم بخرافة دعائية قديمة "بأن المسلحين إتخذوهم دروعا بشرية".

    بينما في يوم الإثنين، إدعى المحتلون الروس بأنهم "وجدوا 8 جثث أخرى من المسلحين". وذكر السكان المحليون للمراسلين بأن الروس قتلوا 14 من قاطفي الثوم البري. ومعظمهم من المراهقين.

    وفي ظهيرة، تلقى قفقاس سنتر رسالة تؤكد إستشهاد 5 من مجاهدي قاطع سونزها من القوات المسلحة لإمارة القوقاز.

    لشهداء إن شاء الله هم: الأمير رضوان، الأمير عربي، والمجاهدين: عبدالله (شامل غاداموري)، محمد (بيسلان ماهوري)، وأبو هريرة (يونس فيرزولي).

    ووفقا للمصدر، لم يتحدد مصير مجاهد آخر عندها. فيما بعد ذكر بأن إسمه بيسلان خاتسييف. وتلقى قفقاس سنتر تقريرا يؤكد إستشهاده. وبذلك يكون مجموع الشهداء 6.

    وبالنسبة لخسائر الغزاة الروس (سبق أن أعلن الروس بأنها كانت وحدة من KGB، والآن تحولت إلى FSB، القوات الخاصة التي إنخرطت في القتال)، ذكر مصدر قفقاس سنتر في قيادة المجاهدين بأن 15 - 20 من الروس تمت تصفيتهم أو جرحوا. ولكن قوات الإحتلال أكدت فقط 3 KGB جرحوا في المعركة.

    بينما، حتى بعض وسائل الإعلام الروسي يشككون في التقارير البطولية لسفاحي KGB.

    الجريدة الموسكوية، "Moscow Komsomolets"، كتبت بأن "العملية الخاصة الناجحة في إنغوشيا، التي طبل لها FSB، يمكن أن تكون أحد أكبر العمليات الفاشلة للقوات الروسية في شمال القوقاز في السنوات الأخيرة".

    وأضافت الجريدة بأنه وفقا للأدلة التي زودهم بها مراسلهم، ليس فقط المسلحين، إذا كان أي منهم موجودا، قتلوا ولكن كذلك مدنيين كانوا يقطفون الثوم البري في الجبال. وتكتب الجريدة بصراحة بانه خلال الغارة الجوية على الغابة قتل 14 مدنيا.

    ولكن، السكان المحليين يشهدون بأنه لم يكن هناك مسلحين في الغابة بتاتا وبأن جميع الذين قتلوا بوحشية من قبل القوات الخاصة الروسية من KGB (FSB الآن) بعد التعذيب الوحشي طوال اليوم في معسكر توقيف كانوا فلاحين مسالمين، ومعظمهم من تلاميذ المدارس. من بين الفلاحين الذين قتلهم الروس حوالي 7 من قرية أشخوي - مارتان الشيشانية في الشيشان المجاورة، والباقي كانوا فلاحين من قرى مختلفة.

    وإزدادت الشكوك حول المجزرة الدموية ضد الشباب بعد أن جاء عنصر معروف من KGB خاسو من قرية غيخي يعمل للنظام العميل كموظف صغير في مكتب الشؤون الدينية المحلي، إلى قرية آشخوري - مارتان وطلب من الفلاحين عدم إخبار أي شيء للصحفيين حول المجزرة الروسية. ووعد بالمال وغيرها من المساعدات.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]كفكاز سنتر

    ARSHTGHOY
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 99
    نقاط : 153
    تاريخ التسجيل : 26/10/2009
    الموقع : رأس العين

    رد: ضحايا مجزرة سونزها قتلوا في كمين ثم قضي على جرحاهم بالسكاكين

    مُساهمة من طرف ARSHTGHOY في الخميس فبراير 18, 2010 7:45 pm

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    إن أجركم عند الله كبير ايها الويناخ
    تشوغ باركل وشي الذئب

    ПРКЛ ХУН УАШИ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 5:38 am